صلاة الجمعة – 15 نوفمبر 2019

بسْمِ اللّٰهِ الرَّحْمٰنِ الرَّحِيمِ

الحمدلله ربّ العالمین. نحمده و نستعینه و نؤمن به و نستهدیه و نستغفره و نتوکّلُ علیه و نصلّی و نسلّم علی حبیبه و نجیبه و خیرتِه فی خلقه، حافظِ سرّه و مبلّغ رسالاته، بشیرِ رحمته وَ نَذِیرِ نِقْمَتِهِ ، سیّدِنا و نبیّنا و حبیبِ قلوبنا ابی‌القاسم‌ المصطفی محمّد و صلّ على ائمّة المسلمين و حماة المستضعفين و هُداة المؤمنين و صلّ على بقيّةِللَّه فى الأرضين.

عباد الله

اوصيكم و نفسي بما اَوصَی اللهُ (سبحانه و تعالي) عبادَه المؤمنينَ بالتقوي حيث قال: ﴿وَ تَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَيْرَ الزّادِ التَّقْوي﴾.

نهنئ العالمَ الإسلامي بمناسبة المولد النبوي الشريف و حفيدِه الامام جعفر الصادق(علیه السلام) و أسبوعِ الوحدة الاسلامية

و مزیدا علی هذا ؛هذه السنة من الیوم 17 ربیع الاول مطابق 13 نوامبر حتی یوم 25 دیسامبر یعیش العالمُ بهجةً و سرور احتفاءً بذکری میلاد نبیین عظیمین و هما خاتم الانبیاء نبیٌینا محمد صلى الله عليه و نبیُ الله عیسی سلام الله علیه

لقد احتفل المسلمون الیوم بذکری میلاد خاتم الرسل و بعد اربعین یوما سیحتفل المسیحیون بذکری میلاد عیسی بن مریم و هو الّذی بَشّر بخَاتَم النَّبِیِّینَ حیث نقرا في انجیل يوحنا 14: 16:

إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَنِي فَاحْفَظُوا وَصَايَايَ، 16 وَأَنَا أَطْلُبُ مِنَ الآبِ فَيُعْطِيكُمْ مُعَزِّيًا آخَرَ لِيَمْكُثَ مَعَكُمْ إِلَى الأَبَدِ

وکما صرح الآیةُ الکریمة فی قرآن المبین

وَإِذْ قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُم مُّصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ وَمُبَشِّرًا بِرَسُولٍ يَأْتِي مِن بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ

اخصص خطبتی الیوم تحت ظل هذه الذکری المیمونة فی بیان ثلالثة محاور فی شخصیة رسول الله صلی الله علیه و آله و سلم و قبلها بطلیعة مختصرة ببرکة الصلاة علی محمد و آل محمد

فارسی

 روی عن الإمام علیّ علیه السلام: ” بَعَثَ الله سُبحانَهُ مُحمّدا رَسولَ الله صلى الله علیه وآله وسلم مَأخوذا عَلَى النَّبِیِّینَ میثاقُهُ، مَشهورَةً سِماتُهُ، کَریما میلادُهُ، وأهلُ الأرضِ یَومَئِذٍ مِلَلٌ مُتَفَرِّقَةٌ، وأهواءٌ مُنتَشِرَةٌ، وطَرائِقُ مُتَشَتِّتَةٌ، ؛ فَهَداهُم بِهِ مِنَ الضَّلالَةِ، وأنقَذَهُم بِمَکانِهِ مِنَ الجَهالَةِ”.

 لقد تعرّض المجتمع البشری لتغییرات فکریةٍ وعقیدیة، وتحوّلات أخلاقیة واجتماعیةٍ عجیبة لدی الناس و ذلک بعد عدة قرون بعد نبوت نبیّ الصدق والمحبّة، عیسى المسیح علیه السلام

فی مثل تلک الظروف وُلد النبيُ الكريم صلى الله عليه وآله في مكة الشريفة في عام الفيل في شهر ربيع الأول في السابع عشر منه وقيل في الثاني عشر، وذلك بعد ميلاد المسيح عليه السلام بـ 570 خمس ماة و سبعین سنة، وقد تولّد عن أبويين قرشيين هما عبد الله بن عبد المطلب وآمنة بنت وهب بن عبد مناف.

و بعث الله محمدا في الأربعين من عمُره الشريف بدین مبین، وقوانین ثابتة، وآیات محکمة، وأنوار مشرقة، ومحقِّق للوعی والفطنة ، لکی یؤسّسَ مجتمعاً إنسانیًّ مُفعَماً بالقیم الإلهیّة ، ومَلیئاً بالمکارم الأخلاقیة، ویقود الإنسان نحو الهدف الأسمى والمقصد الأعلى.

 ﴿لَقَدْ جَاءکُمْ رَسُولٌ مِّنْ أَنفُسِکُمْ عَزِیزٌ عَلَیْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِیصٌ عَلَیْکُم بِالْمُؤْمِنِینَ رَؤُوفٌ رَّحِیمٌ﴾

 وقد کان نبیّنُا الأعظم محمّدُ صلى الله علیه وآله وسلم نفسُه مَظهرَ هذه الحقائقَ السماویة، ومجسّداً للتعالیم القرآنیة والقیم الإلهیّة الأخلاقیة.

یقول الإمام علیّ علیه السلام:

“مَن رَآه بُدَیهَةً  هابَهُ، ومَن خالَطَهُ مَعرِفَةً   أحَبَّهُ، یَقولُ ناعِتُهُ: لَم أرَ قَبلَهُ ولا بَعدَهُ مِثلَهُ”.
وهکذا، فمن الطبیعی أن تکتسبَ هذه الشخصیّةُ المشرقة البعدَ العالمیّ، وأن تُضمَرَ جمیعُ شخصیّات العالم تحت ظلّ نوره، وأن یُطَأطِئَ جمیعُ الأبطال والعظماء الّذین یمثّلون القِمم الشاهقة فی تاریخ البشریّة، رؤوسهُم أمام عظمته وسموّه، وتَتَمَهَّدَ أرضیةُ تحقّق الوعد الإلهیّ فی عَولمةِ هذه الشریعة، وسیادةِ تعالیم الدِّین الّذی جاء به هذا الرجل العظیم الّذی لا نظیر له فی التاریخ، حیث قال تعالى:

﴿هُوَ الَّذِی أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِینِ الْحَقِّ لِیُظْهِرَهُ عَلَى الدِّینِ کُلِّهِ وَلَوْ کَرِهَ الْمُشْرِکُونَ﴾(3).

وهکذا فقد أذعنَ أصحابُ القلوب الطاهرة أمام الحقّ، وتَحلّقوا کالفَراشات حول شمعة وجود النبیّ صلى الله علیه وآله وسلم ، واستَماتوا فی الدفاع عنه. وأمّا أصحابُ القلوب المریضة والنفوسُ المظلمة فقدِ اصطَفُّوا فی ذلک العصر و ما بعدَه وسعوا بأسالیبٍ مختلفة من أجل النیل من شخصیّة النبیّ صلى الله علیه وآله وسلم وتحریفِ صورته الجمیلة، ولم یألوا جهداً منذ أقدمِ العصور حتّى القرون الأخیرة، حیث ظهرت واتّسَعت دَراسات المستشرقین وبحوثُهم فی‏ اختلاق الأکاذیب والأساطیر والأقاویل الباطلة ونشرِها، وبذلوا ما استطاعوا من جهد  فی هذا الاتّجاه.

و بعد ما ذکرت اشیر الی محور الاول

محمّد صلى الله علیه وآله وسلم نبیّ الهدى والرحمة

تسعى بعضُ وسائلِ الإعلام الغربیة فی السنوات الأخیرة – بحجّة حرّیة ِالرأی والتعبیر- للنیل من أعظم شخصیة إنسانیة فی الوجود وهی شخصیة النبیّ محمّد صلى الله علیه وآله وسلم ، الّذی تُصوّرُه وسائلُ الإعلام الغربیة بوسائل وأسالیب ساخرة بأنّه رجل حرب وقتل ونَهب وسَلب، وأنّه کان غلیظ القلب، وأنّ الإسلام دین العنف والرَهبة والقتال.
هذه الشخصیّة الّتی نالت القدرَ الأوفى من کلّ الشمائلِ الحسنة والقیم الإنسانیّة العلیا، وحَرّرت الإنسانَ ورَفعت عنه إِصرَ عبودیات وأغلالٍ کثیرة کانت منتشرةً فی العالم،

فلقد شَکّلت شخصیةُ النبیّ محمّد صلى الله علیه وآله وسلم   الرجل الّذی اکتَمَلت فیه کلُّ الأخلاق الحمیدة، وانتَفَت عنه کلُّ الأخلاق الذمیمة، قال تعالى: ﴿وَإِنَّکَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِیمٍ﴾(6). فشکّلت حیاةُ النبیّ محمّد صلى الله علیه وآله وسلم المثلَ الأعلى للإنسانیة فی جمیع أحوال الحیاة وأوجهِها؛

 فی السلم والحرب، فی الحیاة الزوجیة، مع الأهل والأصحاب، فی الإدارة والرئاسة والحکم والسیاسة، فی البلاغ والبیان،

فالنبیّ صلى الله علیه وآله وسلم هو المثلُ الکامل و أُسْوَةٌ جامعة.کما قال الله تعالى: ﴿..لَکُمْ فِی رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَة… ﴾(8).

کما قال الله تعالى:

﴿لَقَدْجَاءکُمْ رَسُولٌ مِّنْ أَنفُسِکُمْ عَزِیزٌ عَلَیْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِیصٌ عَلَیْکُم بِالْمُؤْمِنِینَ رَؤُوفٌ رَّحِیمٌ ﴾(9).

فهو مثل الأعلى للرحمة الإلهیّة   لذلک وصَفه اللهُ تعالى بأنّه رؤوف رحیم و کانت رحمتُه شاملةً للمومنین و غیرِ مومنین فعندما قیل له: ادع على المشرکین

قال صلى الله علیه وآله وسلم: “إنّی لم أُبعث لعّانًا، وإنّما بُعثت رحمة”(10).

المحور الثانی

2- النبیّ محمّد صلى الله علیه وآله وسلم الإنسان العطوف والمحبّ

وإذا التَفَتنا إلى حیاته الخاصّة صلى الله علیه وآله وسلم فی بیته ومع أولاده وأهل خاصَّته لوجدنا بأنّ الرحمة والشَّفَقة من أبرز أخلاقِه وخصاله صلى الله علیه وآله وسلم وقد وصفه الله فی القرآن الکریم بذلک، فقال تعالى عن النبیّ صلى الله علیه وآله وسلم:: ﴿فَبِمَا رَحْمَةٍ مِّنَ اللّهِ لِنتَ لَهُمْ وَلَوْ کُنتَ فَظًّا غَلِیظَ الْقَلْبِ لاَنفَضُّواْ مِنْ حَوْلِکَ﴾.
وکان صلى الله علیه وآله وسلم یُحبّ الأطفال، ويُقبِّلُ أولادَه، ويَعطِفُ علیهم، ویأمر بالمساواة فی المحبّة بینهم، کما کان یحبّ أهلَه وزوجاتَه،. وقال صلى الله علیه وآله وسلم: “خیرکم خیرکم لأهله وأنا خیرکم لأهلی”(13). وکان صلى الله علیه وآله وسلم رحیماً بالجمیع، بل إنّه یَسمع بکاءَ الصبیّ فیُسرعُ فی الصلاة. و کان صلى الله علیه وآله وسلم یَمُرُّ بالصبیان فیُسلّم علیهم. وجاء الحسنُ والحسین مرّة، وهما ابنا ابنته وهو یَخطِب فی الناس فجعلا یمشیان ویَعثُران فنزل النبیّ صلى الله علیه وآله وسلم من المنبر، فحملهما حتّى وضعهما بین یدیه، ثمّ قال صدق الله ورسوله:
﴿وَاعْلَمُواْ أَنَّمَا أَمْوَالُکُمْ وَأَوْلاَدُکُمْ فِتْنَةٌ وَأَنَّ اللّهَ عِندَهُ أَجْرٌ عَظِیمٌ﴾(14) نظرتُ إلى هذین الصبیّین یمشیان فیعثران فلم أصبُر حتّى قطعتُ حدیثی ورفعتُهما.

ومن تواضعه وشکره: قال الإمام علیّ علیه السلام “کان النبیّ صلى الله علیه وآله وسلم إذا سُئل شیئاً فأراد أن یفعله قال: نعم، وإذا أراد أن لا یفعل سکت، وکان لا یقول لشیء لا”، وأمّا علاقتُه بأصحابه، فقد قال تعالى: ﴿حَرِیصٌ عَلَیْکُم بِالْمُؤْمِنِینَ رَؤُوفٌ رَّحِیمٌ﴾(17)، وعن الإمام أبی عبد الله علیه السلام قال: “کان رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم یُقسّم لحظاتَه بین أصحابه، فینظر إلى ذا وینظر إلى ذا بالسویّة؛ وقال: ولم یبسط رسولُ الله رجلیَه بین أصحابه قطّ، وإن کان لیصافحهَ الرّجل فما یَترُک رسولُ الله صلى الله علیه وآله وسلم یدَه من یدِه حتّى یکونَ هو التارک…”(18).

المحورالثالث و الاخیر

3- رحیم فی الحرب والسِلم

و کان صلى الله علیه وآله وسلم فی الحرب یُقاتِل بشَجاعة، ولکنّه أیضاً کان صاحب شفَقة عظیمة، کان سیاسیّاً، ولکنّه فی الوقت نفسِه صاحبُ مُرُوءةٍ وقلب کبیر.

 ففی غزوة أحد استشهد عمُّه حمزة أسدُ الله ورسوله رضی الله عنه، ومُزِّقَ جسدُه تمزیقاً،و شُجَّ رأسُ النبیّ صلى الله علیه وآله وسلم وکُسِرت رباعیّتُه، وغَطّى الدمُ جسدَه الشریف، وکان فی مقابلِ أذى أهلِ مکّة یدعو لهم: “اللهمّ اغفر لقومی إنّهم لا یعلمون”(19).

 فهل یوجد أرحمُ من النبیّ محمّد صلى الله علیه وآله وسلم فی مثل هذه اللحظات.

ولا مجال فی هذه العجالة لبیان کلِّ نماذج الرحمة فی سیرة النبیّ محمّد صلى الله علیه وآله وسلم حیث شُملت کلُّ خلق الله تعالى من الإنسان و سایر المخلوقات.

نسال اللهُ سبحانه و تعالی ان یوفقنا للوصول الى مكارم الأخلاق و للفهم الصحیح لدیننا و أَنْ یَخْتِمَ لنا بِالسَّعادَةِ  وَ أَنْ یَجْمَعَنا وَ إِیّاكُمْ فى زُمْرَة ِ شفعائهم وَ یحَشُرنا معهم ونَسْئَلُ الله أَنْ یُر ِیَنا فیهم السُّروُرَ وَ الْفَرَجَ بظهور الموعود ، إِنَّهُ وَلِىٌّ قَدیرٌ؛

 

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

 وَالْعَصْرِ * إِنَّ الْإِنْسَانَ لَفِي خُسْرٍ * إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ

اعوذ بالله من الشیطان الرجیم

بسم الله الرحمن الرحيم

اَلْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذی عَلا فی تَوَحُّدِهِ وَ دَنا فی تَفَرُّدِهِ وَجَلَّ فی سُلْطانِهِ وَعَظُمَ فی اَرْکانِهِ، وَاَحاطَ بِکُلِّ شَیءٍ عِلْماً وَ هُوَ فی مَکانِهِ وَ قَهَرَ جَمیعَ الْخَلْقِ بِقُدْرَتِهِ وَ بُرْهانِهِ، حَمیداً لَمْ یَزَلْ، مَحْموداً لایَزالُ ، قُدُّوسٌ سُبُّوحٌ، رَبُّ الْمَلائکَةِ وَالرُّوحِ، کَریمٌ حَلیمٌ ذُوأَناتٍ، قَدْ وَسِعَ کُلَّ شَیءٍ رَحْمَتُهُ وَ مَنَّ عَلَیْهِمْ بِنِعْمَتِهِ.

اللهم صل و سلم و زد و بارک علی اشرف رسلک و انبیائک سیدِنا و حبیبِ قلوبنا و شفیعِ ذنوبنا و طبیبِ نفوسنا ابی القاسم المصطفی محمد،رحمة للعالمین

و علی نفس الرسول  صهرِه و وصیّهِ   اسدِ الله و اسدِ الرسول یعسوبِ الدین قائدِ غرِ المحجَّلین و امامِ المتقین امیر المومنین علی بن ابیطالب صلوات الله و سلامه علیه

و علی الوارثةِ الوحیدة لرسول الله بِضعةِ لحمه و مُهجةِ قلبه امِ ابیها فاطمةَ الزهراء صلوات الله علیها

و علی سبطین الامامین سیدی شباب اهل الجنة الحسن و الحسین صلوات الله علیهما

و علی ائمة المسلمین الامام علی بن الحسین زین العابدین

و محمد بن علی الباقر

و جعفر بن محمد الصادق

و موسی بن جعفر الکاظم

و علی بن موسی الرضا

و محمد بن علی الجواد

و علی بن محمد الهادی

و الحسن بن علی الزکی العسکری

و الخلف الحجة القائم المنتظَرِ المهدی

حججک علی عبادک و امناءک علی خلقک و صلّ على ائمّة المسلمين و حماة المستضعفين و هداة المؤمنين.

عبادالله ! أُوصيكم و نفسي بتقوی الله و اتّباع امره و نهيه.

قال الله سبحانه و تعالی

﴿وَإِنَّ هَذِهِ أُمَّتُکُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّکُمْ فَاتَّقُونِ﴾ .صدق الله العلی العظیم

فی طلیعة الخطبة الثانیة من جدید نهنئ العالمَ الإسلامي بمناسبة المولد النبوي الشريف و حفيده الامام جعفرِ الصادق(علیه السلام) و أسبوعِ الوحدة الاسلامية التی نسمع  الحدیث عنها فی أیامنا هذه والتی تَغُصُّ المنابرُ الإعلامِیَّة والثقافِیّة بالدعوة لها ومُحاوَلةَ تثبیتِها فی فکر الناس، وتجسیدِها عملاً بین المسلمین.

فی الوقت الذی کانت الأمةُ الإسلامیة فی حالةٍ من الاحتضار على کل مُستَوَياِتها قام الإمامُ الخمینی قدس سره بتاسیس اساس واعی و هو مستلهما  من مبانی الاسلام الشریف حیث غیر مسالَةَ الاختلاف فی یوم مولد النبی الی مسالة اهمٍ و هو الاتحاد بین المسلمین بانشاءاسبوع الوحدة الاسلامیة

 مع هذا فهذه الفکرة أساساً لم تکن منطلقةً من فکرِه و واجتهاده الشخصی ، بل إن أساسَها وجذورَها الحقیقی من قلب الشریعة الإسلامیة، وهذا یُمیزها بأمور:

1 ـ أنها فکرة أصیلة بحد ذاتها وثَقافةٌ من قلب الإسلام ولم تَستَورد إلیه ولم تَخترع لظروفٍ  سیاسیة أو مرحلیة.

2 ـ تمتلک هذه المسألة بعداً ثَقافیاً یجعلها فکرةً قابلةً للإقناع لأنها تَعنی کلَّ مسلم، وکلَ صاحب ثَقافة إسلامیة أصیلة.

3 ـ أنها مسألة قابلةٌ للدوام بسبب کونِها أصیلةً بخلاف الثَقافات التی لا تعتمدُ على أساس ثابت،

 ولهذا فإن الوحدةَ الإسلامیة یمکن أن تکونَ حلاً لمسائل المسلمین فی جمیع العصور.

ان لهذه الممیزات الثلاثه للوحدة الإسلامیة شواهدٌ قرآنیة ،لضیغ الوقت اکتفی بذکر واحد منها حیث یقول اللهُ سبحانه تعالى فی محکم کتابه:

﴿وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِیعاً وَلا تَفَرَّقُوا وَاذْکُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَیْکُمْ إِذْ کُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَیْنَ قُلُوبِکُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَاناً وَکُنْتُمْ عَلَى شَفَا حُفْرَةٍ مِنَ النَّارِ فَأَنْقَذَکُمْ مِنْهَا کَذَلِکَ یُبَیِّنُ اللَّهُ لَکُمْ آیَاتِهِ لَعَلَّکُمْ تَهْتَدُون﴾.

إن الآیة الشریفة تتحدث بوضوح عن الوحدة و نَبذِ الاختلاف بین المسلمین، حیث تدعوهم للاعتصام  أی  التمسکُ   جمیعاً بحبل الله ،
کما أن الله سبحانه وتعالى مَنَّ علینا بنعمة الإسلام هذا الدین الذی یجمعُنا جمیعاً على کل اختلافاتنا فی دائرة واحدة، بعد أن کانت القومیات والعشائر والمناطق والشعب تُفَرِّقُنا، فحین هدى الله تعالى الناس برسوله الأکرم صلى الله علیه وآله وسلم، أخرجهم من ظلام هذه القواقع الفارغة إلى رحابة الإسلام دینِ الإنسانیة والرحمة والسلام، وهذا من أکبرِ نعم الله تعالى علینا.

حسب الآیة الشریفة
“الیوم بل فی کل الایام على الجمیع أن یتحدوا مع بعضِهم، وأن لا یتنازعوا بموجب تعلیمات الإسلام والقرآن الکریم. فالتنازع ممنوع حسب أوامر القرآن مهما کان نوعُه. وإذا تنازعوا فإنه یؤدی إلى الفشل، وَتَذْهَبَ رِیحُهم، سواءَ الأشخاص أو الشعوب. وهذه أوامر و نواهی الله.

حیث یقول:﴿وَأَطِیعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلا تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِیحُکُمْ وَاصْبِرُوا إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِینَ﴾.

او فی آیة اخری
﴿ وَلَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ تَفَرَّقُوا وَاخْتَلَفُوا مِن بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْبَيِّنَاتُ ۚ وَأُولَٰئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ  ﴾.
ایها الحضور الکریم
و بما انه الیوم یومَ میلاد الامام الصادق علیه السلام اود ان اَختمَ خطبتی بکلامه في وصيّته (عليه السلام) لعبدِ اللهِ بنِ جُندبٍ:

حیث یقول :الْمَاشِي فِي حَاجَةِ أَخِيهِ كَالسَّاعِي بَيْنَ الصَّفَا وَالْمَرْوَةِ، وَقَاضِي حَاجَتِهِ كَالْمُتَشَحِّطِ بِدَمِهِ فِي سَبِيلِ اللَّهِ يَوْمَ بَدْرٍ وَأُحُدٍ، وَمَا عَذَّبَ اللَّهُ أُمَّةً إِلَّا عِنْدَ اسْتِهَانَتِهِمْ بِحُقُوقِ فُقَرَاءِ إِخْوَانِهِمْ.

و هذه الروایة اکثر خطابه تتوجه الی الملوک و المتمولین و سلطات الحکومیة و القیادیین لان الله سبحانه و تعالی منّ علیهم باعطاء اسباب الخدمة للناس و
لقد عمِلَ الإمامُ الصادقُ (عليه السلام) في حياتِه على إعدادِ عدّةٍ مؤمنةٍ أصيلةٍ في كلّ أنحاءِ العالمِ الإسلامي، وكان جهدُ الإمامِ على أنْ تكونَ هذه الجماعةُ الصالحةُ تمتلكُ مِنَ الصفاتِ ما يشارُ إليها كنموذجِ  قدوةً لسائرِ الناسِ، ومن هنا كانت تربيةُ الإمامِ لهم على التحلّي بالخصالِ الاجتماعيةِ التي تُشَكِّلُ عماداً للتماسكِ والترابطِ، ومن أهمِّها الاهتمامُ ببعضِهمُ البعض، وعنايَتُهم بقضاءِ الحوائجِ، ورعايةِ الحقوقِ وعدمِ الظلمِ والتعدّي، وردَ عنه (عليه السلام): «إنَّ العبدَ لَيمشي في حاجةِ أخيه المؤمنِ فيُوكِّلُ اللهُ عزَّ وجلَّ به ملَكَين: واحداً عن يمينِه وآخرَ عن شمالِه، يستغفران له ربَّه ويَدعوان بقضاءِ حاجتِه».

الیوم یومٌ مبارک و البیت بیت الله سبحانه و تعالی و کلنا فی حالة الصلاة فلنغتنموا و نرفع ایدینا بذکرالاستغفار و الدعا

اللَّهُمَّ وَ أَسْتَغْفِرُکَ لِکُلِّ ذَنْبٍ جَرَى بِهِ عِلْمُکَ فِیَّ وَ عَلَیَّ إِلَى آخِرِ عُمُرِی بِجَمِیعِ ذُنُوبِی لِأَوَّلِهَا وَ آخِرِهَا وَ عَمْدِهَا وَ خَطَائِهَا وَ قَلِیلِهَا وَ کَثِیرِهَا وَ دَقِیقِهَا وَ جَلِیلِهَا وَ قَدِیمِهَا وَ حَدِیثِهَا وَ سِرِّهَا وَ عَلَانِیَتِهَا وَ جَمِیعِ مَا أَنَا مُذْنِبُهُ وَ أَتُوبُ إِلَیْکَ وَ أَسْأَلُکَ أَنْ تُصَلِّیَ عَلَى مُحَمَّدٍ وَ آلِ مُحَمَّدٍ وَ أَنْ تَغْفِرَ لِی جَمِیعَ مَا أَحْصَیْتَ مِنْ مَظَالِمِ الْعِبَادِ قِبَلِی فَإِنَّ لِعِبَادِکَ عَلَیَّ حُقُوقاً أَنَا مُرْتَهَنٌ بِهَا تَغْفِرُهَا لِی کَیْفَ شِئْتَ وَ أَنَّى شِئْتَ یَا أَرْحَمَ الرَّاحِمِین.

و عجل اللهم فی فرج مولانا صاحب العصر و الزمان

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ * مَلِكِ النَّاسِ * إِلَهِ النَّاسِ * مِنْ شَرِّ الْوَسْوَاسِ الْخَنَّاسِ * الَّذِي يُوَسْوِسُ فِي صُدُورِ النَّاسِ * مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ

صدق الله العلی العظیم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *