صلاة الجمعة – 24 ینایر 2020

خطبة الجمعة رقم 75من آفات اللسان یوم 24من شهر ژانوری 2019المطابق 28من شهر جمادی الاولی 1441: آفة اخری من آفات اللسان وهی اظهار النفاق بالسنتنا (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا [الاحزاب : 70]. أما بعدُ: فأُوصيكمْ نفسي وإياكم بما وصانا الله تعالى به، کان بحثنا فی 74 خطبةمن الخطب السابقه حول آفات اللسان و حديثنا اليوم عن آفةاخری من آفات اللسان وهی اظهار النفاق بالسنتنابدایة اعرف النفاق ،النفاق في اللغة العربية هو إظهار الإنسان غير ما يبطن، وأصل الكلمة من النفق الذي تحفره بعض الحيوانات كالأرانب والهرة وتجعل له فتحتين أو أكثر فإذا هاجمها عدوها ليفترسها خرجت من الجهة الأخرى، وسمي المنافق بهِ لأنه يجعل لنفسهِ وجهين يظهر أحدهما حسب الموقف الذي يواجهه ، أما النفاق في الاصطلاح الشرعي فهو: القول باللسان أو الفعل بخلاف ما في القلب من القول والاعتقاد وهناک حديث عن رسول الله (ص): إن شر الناس ذو الوجهين الذي يأتي هؤلاء بوجه ويأتي هؤلاء بوجه.
ذو الوجهين وذو اللسانين هو الإنسان الذي يظهر بشخصيتين مختلفتين متناقضتين، وبلسانين مختلفين, لديه وجهان ولسانات وشخصيتان وسلوكان وأخلاقان..تراه مثلاً يمدح إنساناً في وجهه وحال حضوره ويثني عليه ويمجده بهدف أن يكسب وده أو يستميله أو يرضى عنه ولكنه عند غيابه يطعن به ويتكلم عليه ويعيبه ويسيء إليه. يظهر المحبة والمودة واللطف تجاه الشخص في وجهه وحال حضوره، ولكن عند غيابه يظهر بغضه وحقده وكرهه له.ذو الوجهين أيضاً، هو الذي تربطه علاقة بعدوين أو بخصمين ويتكلم مع كل واحد منهما بلسان يرضيه , يأتي إلى طرفين الى جارين متخاصمين أو طائفتين أو مذهبين أو جماعتين أو حزبين متنافرين فيظهر لهذا الطرف المحبة والمودة والإنسجام ويمدحهم على فعلهم ويذم بالطرف الآخر, ثم يذهب إلى الطرف الآخر فيظهر له المودة ويمدحه ويذم بالطرف الأول, من أجل أن يوقع بينهما ويفسد بينهما, أو من أجل أن يسترضيهما ويحقق مصالحه ويصل الى طموحاته وأهدافه .
إذا كان بين شخصين عداوة أو خلاف ونزاع وكل واحد منهما يتناول خصمه في غيابه بكلام شديد وقاسي، وكل واحد منهما يتحدث عن الآخر في غيابه بسوء، يأتي ذو الوجهين فينقل كلام كل واحد إلى الآخر, ينقل ما قاله هذا الطرف بحق ذاك وما قاله ذاك بحق هذا.. وهذا أسوأ من النميمة لأن النميمة هي أن تنقل كلام أحد الطرفين إلى الآخر. أما إذا تم نقل كلام الطرف الآخر أيضاً بأن تم نقل كلام كلا الطرفين الى بعضهما البعض فإنه يصبح ذا وجهين وذا لسانين وهو أعظم سوءاً من النميمة التي هي من الذنوب الكبيرة.من يلتقي بكل واحد من المتخاصمين ويمدحه ويفضله على الآخر , يأتي إلى هذا فيقول: أنت أحسن من ذاك, ويأتي إلى ذاك ويقول له أنت أحسن من هذا فهو أيضاً ذو وجهين ولسانين.من يساعد كل واحد من المتخاصمين على الآخر ويحرض أحدهما على الآخر, فهو أيضاً ذو لسانين. ذو الوجهين يكون بوضعية وصفة معينة مع جماعة ومع غيرهم بوضعية وصفة أخرى, إذا عاش مع المتدينين يكون متديناً ومع أهل الصلاح والتقوى يكون من أهل الصلاح والتقوى, وإذا عاشر الفساق والمنحرفين كان كواحد منهم في أخلاقه وسلوكه وتصرفاته, يتباهى بالسيئات والمعاصي كما يتباهون, فهو يتلون ويتقمص أكثر من شخصية, ويستميل كل جماعة بما يحبون ليكون مقبولاً عندهم ولينال رضاهم .ترى ذا الوجهين مع من له مصلحة معه يداريه ويجاريه ويتودد إليه ويلاطفه من أجل أن يصل الى طموحاته ومصالحه أما مع الآخرين فيكون قاسياً وغليظاً.
ذو الوجهين انتهازي وصولي مصلحي تراه مع المسؤول أوصاحب العمل أو الشركة أو الوظيفة لطيفاً ودوداً يتبسم في وجهه ويتملق أمامه ليحاول استرضائه أما مع زملائه في العمل فيكون إنساناً آخر يكون غضوباً عبوساً.. ذو الوجهين أيضاً هو الذي يكون في داخل بيته بشخصية وخارج بيته عندما يكون مع الناس بشخصية أخرى.تراه في داخل بيته مع زوجته ومع أولاده ذا أخلاق سيئة.. ينفعل لأدنى شيء, ويعلو صوته وصراخه لأدنى شيء, يسب ويشتم ويضرب في بعض الأحيان ويتحول إلى إنسان شرس ومفترس, بحجة أنه متعب أو معصب أو أعصابه متوترة بسبب ضغوط العمل وضغوط الحياة والمشاكل التي يمر بها.بينما عندما يكون خارج البيت مع عامة الناس, مع أصدقائه ورفقائه وزملائه في العمل أو في السهرات أو عندما يكون في المحافل العامة تراه ذا أخلاق عالية, يبدو لطيفاً وهادئاً ومتواضعاً , بحيث يبدو أمام الناس وكأنه قدوة وأسوة في أخلاقه وسلوكه.
الشخص في كل هذه الموارد يقال له ذو الوجهين وذو اللسانين، وهذه الصفة هي شكل من أشكال النفاق والخداع, حيث يتلون الإنسان في علاقاته ومواقفه ومشاعره وعواطفه وأخلاقه وسلوكه وتصرفاته.. فيظهر بأكثر من شخصية, بل إن البعض يغير شخصيته في كل ساعة لينال رضا هذا أو ذاك.. وقد حذر الإسلام والنبي الأكرم (ص) من هذه الصفة الذميمة واعتبر أن ذا الوجهين من أشرّ الناس. فقد روي عن النبي (ص) أنه قال: تجدون شر الناس يوم القيامة عند الله ذا الوجهين الذي يأتي هؤلاء بوجه وهؤلاء بوجه. وعن الإمام الصادق (ع): من لقي المسلمين بوجهين ولسانين جاء يوم القيامة وله لسانان من نار.وعن الإمام الباقر (ع): بئس العبد عبد يكون ذا وجهين وذا لسانين، يطري أخاه حاضراً ويأكله غائباً, إن أعطي حسده وإن ابتلي خذله.أما الإنسان الذي يداري طرفين ويتودد إليهما بهدف الإصلاح بينهما وتقريب وجهات نظرهما فيستر القبيح الذي يصدر منهما ولا ينقل أو يُظهر ما يعيب به أحدهما على الآخر بل يظهر الخصال الحسنة فيهما وينقل الكلام الطيب والمشاعر الحسنة من أحدهما للآخر ليقرب بينهما ويؤلف قلوبهما فهذا من الإصلاح ومن الأعمال الجليلة التي ورد فيها ثواب عظيم, وهو عمل أخلاقي اجتماعي نبيل يدخل في إطار إصلاح العلاقات البينية بين الناس أو بين الأطراف المتنازعة والمتخاصمة.المؤمن الحقيقي لا يتلون بل يكون على صفة ثابتة ومبدأ ثابت وواضح, سلوكه ومواقفه وأخلاقه لا تتغير ولا تتبدل، صادق اللهجة, لا ينافق ولا يخادع ولا يُظهر وجهاً ويُبطن وجهاً آخر.ذو الوجهين بسلوكه وازدواجية شخصيته وانتهازيته يُلحق بالمجتمع أضراراً جسيمة, يفسد بين الناس, ويعمق النزاعات والخصومات, ويؤجج الفتن بين الناس.
هذه الصفة الذميمة والقبيحة نراها تتفشى في واقعنا ومجتمعنا, في الوظائف والأسواق ووسائل الإعلام, في القنوات والفضائيات وبين السياسيين, حيث يحاول البعض أن يظهر بوجه مختلف وبشخصية مختلفة تماماً عن واقعه, من أجل أن يكسب وظيفة أو عمل أو زبائن أو جمهور أو أصوات انتخابية أو لأجل كسب الرأي العام, فيكثر التلون والنفاق والكذب في المواقف والأحاديث من أجل تحقيق مكاسب ومصالح من هذا النوع .. وهذا سببه قلة الأخلاق وضعف التدين وعدم الورع والتقوى والغفلة عن الآخرة والحساب والعقاب والجنة والنار , وعدم مراعاة حقوق الآخرين

النفاق شين الأخلاق عن أمير المؤمنين عليه السلام:
“أوصيكم عباد الله بتقوى الله وأحذّركم أهل النفاق فإنهم الضالّون المضلّون والزالّون المزلّون، يتلونون ألواناً ويفتتنون افتتاناً”1.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *